باول يدعم تشديد السياسة النقدية مع أعربه أن ضعف نمو الأجور لديه مجال للتحسن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعرب محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول اليوم الجمعة خلال حديث في عن التوقعات الاقتصادية في النادي شيكاغو الاقتصادي أن التوقعات حيال التضخم وسوق العمل في الولايات المتحدة الأمريكية تدعم المضي قدماً في تشديد السياسة النقدية ورفع أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية تدريجياً، معرباً أن النمو الضعيف في الأجور يعكس أن سوق العمل "ليس ضيقاً بشكل مفرط".

 

في تمام الساعة 05:56 مساءاً بتوقيت جرينتش تراجع مؤشر الدولار الأمريكي أمام سبع عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن قرابة نصف المؤشر بالإضافة إلى اليوان الصيني، الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي بنسبة 0.33% ليتداول عند مستويات 90.16 مقارنة بالافتتاحية عند 90.46 بعد أن حقق أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 90.14، بينما حقق الأعلى له منذ مطلع آذار/مارس الماضي عند 90.60.

 

ونوه باول في أول حديث له منذ أن تولى منذ تولى منصب محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي في شباط/فبراير الماضي خلفاً للمحافظة السابقة للاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين أن صانعي السياسة النقدية لدى الاحتياطي الفيدرالي "سوف يستمرون قدماً في استهداف التضخم عند اثنان بالمائة والتوسع الاقتصادي المستدام مع سوق عمل قوي".

 

وذلك "طالما أن الاقتصاد مستمر على نطاق واسع في مساره الحالي، فأن الزيادة التدريجية في أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية سوف تعزز هذه الأهداف على أفضل وجه"، وتطرق باول إلى إن غياب التسارع الحاد في الأجور يوحي بأن سوق العمل ليس ضيقاً بشكل مفرط" مضيفاً أنه "سوف أبحث عن زيادة إضافية في نمو الأجور مع تنامي قوة سوق العمل".

 

هذا وقد ناقش باول سوف العمل واتجاهات التضخم في الولايات المتحدة بشكل تفصيلي نسبياً، إلا أنه لم يتطرق إلى التجارة الخارجية وبوادر الحرب التجارية التي تجرى حالياً بين بلاده أكبر اقتصاد في العالم والصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، حيث نوه لكون تقارير سوق العمل التي صدرت في وقت سابق اليوم من قبل مكتب إحصاءات العمل التابع لوزارة العمل الأمريكية كانت متباينة مع بعض المؤشرات تظهر إحكاماً وأخرى تظهر تباطؤاً.

أخبار ذات صلة

0 تعليق