انخفاض الجنية الإسترليني دون حاجز 1.4 لكل دولار أمريكي لأول مرة في أسبوعين خلال الجلسة الأمريكية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تراجعت العملة الملكية الجنيه الإسترليني بشكل موسع خلال الجلسة الأمريكية لنشهد الأدنى لها منذ 19 من آذار/مارس الماضي أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الخميس عن الاقتصاد الملكي البريطاني ونظيره الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وعلى أعتاب حديث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيس بنك أتلانتا الاحتياطي الفيدرالي رافائيل بوستيك.

 

في تمام الساعة 03:43 مساءاً بتوقيت جرينتش انخفض زوج الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.76% إلى مستويات 1.3972 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.4079 بعد أن حقق الزوج أدنى مستوى له  في أسبوعين عند 1.3966، بينما حقق الأعلى له منذ 28 من آذار/مارس عند 1.4097.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الملكي البريطاني الكشف عن قراءة مؤشر مدراء المشتريات الخدمي لشهر آذار/مارس والتي أوضحت تقلص الاتساع إلى ما قيمته 51.7 مقابل ما قيمته 54.5 في شباط/فبراير الماضي، لتعد القراءة الحالية أسوء من توقعات المحللين التي أشارت لتقلص الاتساع إلى ما قيمته 53.9.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور القراءة الأسبوعية لمؤشر طلبات الإعانة والتي أظهرت ارتفاعاً بواقع 24 ألف طلب إلى 242 ألف طلب مقابل 218 ألف طلب، أسوء من التوقعات عند 225 ألف طلب، بينما أوضحت القراءة الأسبوعية لمؤشر طلبات الإعانة المستمرة انخفاضاً بواقع 64 ألف طلب إلى 1,808 ألف طلب مقابل 1,872 ألف طلب، أفضل من التوقعات عند 1,843 ألف طلب.

 

كما تابعنا أيضا الكشف عن قراءة الميزان التجاري والتي أظهرت اتساع العجز إلى 57.6$ مليار مقابل 56.7$ مليار في كانون الثاني/يناير، أسوء من التوقعات التي أشارت لاتساع العجز إلى 56.9$ مليار، وجاء ذلك وسط تطلع المستثمرين لحديث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيس بنك أتلانتا الاحتياطي الفيدرالي رافائيل بوستيك عن محو الأمية المالية في جامعة جنوب فلوريدا في ساراسوتا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق