بسبب الدولار.. البطاطا ستنقطع من الأسواق؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
بعد قرار مصرف لبنان، القاضي بفتح اعتمادات في المصارف التجارية، وتسهيل تأمين الدولار لمستوردي البنزين والقمح والأدوية، تتالت مطالب القطاعات الأخرى بتأمين الدولار، بدءاً من المعدات والمستلزمات الطبية، وصولاً إلى مزارعي البطاطا. إذ طالب تجمع المزارعين في البقاع، برئاسة ابراهيم الترشيشي، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة ورئيس جمعية المصارف سليم صفير بـ"ضرورة توفير اعتمادات مالية بالدولار الأميركي لشراء بذار البطاطا".

وأشار التجمع في كتاب له، إلى أن المزارعين يستوردون بين "20 إلى 30 ألف طن بذار بطاطا سنوياً من فرنسا، بلجيكا، هولندا، المانيا والدانمارك، بموجب اعتمادات أو تحويلات لقاء فواتير وأوراق موثوق بها ومؤكدة، تثبت قيمة ثمن البضاعة. لذلك نطلب السماح للمزارع بأن يشتري قيمة هذه المستندات باليورو، حسب تسعيرة الدولة، أي 1515 للدولار الأميركي. والإيعاز إلى المصارف بالسماح لأصحاب الاعتمادات بتحويل ثمن البضاعة".

ولفت التجمع النظر إلى أن تأخير الحل في ظل قلة بذار البطاطا في أوروبا هذه السنة، قد يحرم المزارعين اللبنانيين من زراعة "أكثر من 100 ألف دونم وانتاج أكثر من 400 ألف طن بطاطا للأكل والتصنيع سنوياً. وتقدر قيمتها بنحو 150 مليون دولار. يباع قسم منها في السوق المحلية، ويصدر القسم الآخر إلى الخارج".

أخبار ذات صلة

0 تعليق