إقفال مالية طرابلس يضعها أمام مصير غامض

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 

كتب عبد الكافي الصمد في صحيفة “الأخبار”:

لم تكد ساعات تمضي على نجاح المساعي التي بُذلت في سبيل إقناع المعتصمين أمام مركز الدائرة المالية والعقارية في طرابلس، بإزالة الخيمة التي نصبوها أمام مدخلها الرئيسي تمهيداً لإعادة فتحها مجدّداً، بعدما أقفلها محتجّون منذ اندلاع الحراك الشعبي في 17 تشرين الأول الماضي، حتى قام محتجون آخرون، صباح يوم الجمعة الماضي، بإعادة نصب خيمة جديدة أمام مدخل الدائرة، ما أبقى أبوابها مغلقة إلى أجل غير مسمّى.

المحتجّون الجدد قادهم الناشط الشيخ سيف الدين الحسامي، وهو كان قد برز اسمه أيام رئيس جبهة العمل الإسلامي الراحل الداعية فتحي يكن، عندما أعلن الحسامي انشقاقه عنه بإيعاز من تيار «المستقبل»، ثم ما لبث أن غاب عن الساحة لفترة، قبل أن يعود إلى الظهور مجدّداً الأسبوع الماضي من أمام مالية وعقارية طرابلس.
في إطلالته الأخيرة أكّد الحسامي الاعتصام أمام الدائرة منعاً لإعادة فتحها «بسبب أعمال التشبيح والسمسرة التي تُمارس داخلها، ونحن نريد تنظيفها من السماسرة والشبّيحة، ونريد أن يدخل المواطن ويدفع فاتورته كما هي محددة، لا أن يدفعها 5 أضعاف حتى تمشي». وقال إنه «عندما يرفع الشبّيحة والسماسرة أيديهم عن مالية طرابلس سيُعاد فتحها، على أن يعطونا تعهداً بأن الدائرة ستكون نظيفة، ويُمنع السماسرة من دخولها، ونحن سنكون هنا كل يوم ابتداء من السادسة صباحاً وحتى نهاية الدوام، حتى نأخذ تعهدات وضمانات من رئيس الدائرة وغيره، عندها سنُخلي المكان، وإلا ستبقى مقفلة حتى إشعار آخر».
إقفال الدائرة على هذا النحو ترافق مع شائعات عن احتمال نقلها إلى خارج طرابلس، وتحديداً إلى قضاء الكورة المجاور، الذي نُقلت إليه قبل أشهر الملفات العقارية والمالية العائدة لأقضية زغرتا والبترون والكورة وبشري، ما جعل دائرة طرابلس يقتصر عملها على المدينة وقضاء المنية – الضنية، بعدما سبقتها إلى الانفصال دائرة مالية وعقارية عكار.

المسؤول عن إقفال المالية انشقّ عن «جبهة العمل» لمصلحة «المستقبل»

وزاد من هذه المخاوف أن مزارعي التبغ لم يستطيعوا تسليم محاصيلهم إلى إدارة حصر التبغ والتنباك اللبنانية «الريجي»، بعدما أرجئ الموعد 4 مرات بسبب إقفال محتجين مقر المؤسسة في محلة القبة منذ أكثر من شهر، ومنعهم دخول الموظفين إليه، ما دفع الإدارة إلى تحديد يوم الأربعاء في 27 تشرين الثاني الماضي موعداً لتسليم المزارعين محاصيلهم في مقر المؤسسة في البترون، في سابقة أثارت مخاوف من أن تتكرر مع مالية وعقارية طرابلس في حال بقي الوضع على ما هو عليه، وبقيت أبواب الدائرة مقفلة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق