البيت الأبيض يدرس استبعاد هواوي من النظام المصرفي الأمريكي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أفادت وكالة رويترز بأن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد درست إمكانية استبعاد شركة هواوي الصينية من النظام المالي الأمريكي في وقت سابق من هذا العام كجزء من مجموعة من الخيارات السياسية للتصدي للتهديد الذي تمثله عملاقة معدات الاتصالات المدرجة في القائمة السوداء الأمريكية.

هذا ودعت الخطة، التي تم تعليقها في النهاية، إلى وضع شركة هواوي، ثاني أكبر منتج للهواتف الذكية في العالم، في قائمة وزارة الخزانة المسماة الرعايا المعينين خصيصًا وقائمة الأشخاص المحظورين (SDN).

وتمنع هذه القائمة الشركات الأمريكية والمواطنين من التداول أو إجراء المعاملات المالية مع الأفراد والشركات المدرجة في القائمة، كما أنها تجمد أصول الأفراد والكيانات الخاضعة للعقوبات داخل الولايات المتحدة.

وأوضح التقرير أنه يمكن إعادة إحياء هذه الخطة في الأشهر القادمة اعتمادًا على كيفية سير الأمور مع هواوي، وتم مناقشة هذه الخطة من قبل مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض كخيار مساند لمعاقبة عملاقة التكنولوجيا الصينية بطريقة تجعل من المستحيل عليها التعامل بالدولار الأمريكي.

واعتبر المسؤولون هذه الخطة بمثابة خيار نووي لمعاقبة الشركة، وصاغ مسؤولو الإدارة الخطة وعقدوا اجتماعات مشتركة بين الوكالات حول هذه القضية، الأمر الذي يوضح مدى تفكير مسؤولي الإدارة في اعتماد أداة العقوبات الأكثر عدوانية التي يمكن للولايات المتحدة فرضها على الشركة الصينية.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

لكن الخطة جرى تعليقها لصالح تدابير أخرى، مثل وضع هواوي على قائمة سوداء للتجارة، وكانت شركة هواوي من بين أكبر الشركات التي أضيفت إلى القائمة على الإطلاق، والتي شملت شركة روسال Rusal الروسية، ثاني أكبر شركة ألمنيوم في العالم، والأوليغارشية الروس، وسياسيين إيرانيين ومهربي مخدرات فنزويليين.

وقالت آني فيكسلر Annie Fixler، خبيرة الإنترنت في مركز أبحاث الدفاع عن الديمقراطيات: إن وضع الشركة ضمن هذه القائمة سيكون له آثار واسعة النطاق على هواوي في جميع أنحاء العالم، مشيرة إلى أن أعمالها ستتأثر بشدة في أوروبا وآسيا.

فيما أوضح ماثيو توتشباند Matthew Tuchband، وهو مسؤول سابق في وزارة الخزانة الأمريكية، أنه كلما كان حجم الكيان أكبر، كلما كان من الصعب على الإدارة الأمريكية أن تتنبأ وتستعد للآثار الرئيسية، الخارجية والمحلية، التي قد يسببها وضعها في قائمة SDN، وهناك حاجة إلى التفكير كثيرًا قبل وضع شركة بحجم هواوي.

يذكر أن عضو الكونغرس الجمهوري مايكل غالاغر Michael Gallagher قد قال: بالنظر إلى حملة هواوي الدؤوبة للسيطرة على مشهد شبكات الجيل الخامس 5G، فهي واحدة من أكثر تهديدات الأمن القومي إلحاحًا التي تواجه العالم الحر، ويجب أن تكون جميع الخيارات موجودة على الطاولة من أجل فرض أقصى قدر من الضغط عليها.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق