رئيس البرلمان العربي:تدخل بعض الدول بالشؤون العربية أدى لتفاقم أوضاعها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

شدد رئيس ​البرلمان العربي​ مشعل به فهد السلمي على أن "الوضع الراهن الذي يمر به ​العالم العربي​ في ظل الظروف والمتغيرات والتحولات الإقليمية والدولية وتداعياتها، يُمثل تحدياً كبيراً للحكومات والبرلمانات والمجتمعات العربية على حدٍ سواء"، مشيرا الى أن "هذه التحديات، التحدى الذي تمثله القوة القائمة بالاحتلال ​إسرائيل​، كما تمثل التدخلات الخارجية في الشؤون العربية تحدياً كبيراً حيث تعمل على إطالة أمد الصراعات الداخلية وما ينتج عنها من قتل وتهجير وتشريد ولجوء، في مسعى من بعض القوى الإقليمية والدولية لإشاعة الفوضى، وبث الفتن، كل ذلك ساهم في تنامي التحدي الذي يمثله التطرف والإرهاب وتمدد ​الجماعات الإرهابية​ المسلحة، وتداعيات كل ذلك على ​الأمن​ القومي العربي ووحدة ونسيج المجتمعات العربية".

وفي كلمته أمام المؤتمر السابع والعشرين للاتحاد البرلماني العربي، ذكر أن "البرلمان العربي بادر بمجموعة من خِطط العمل، للتحرك دعماً للقضايا العربية الاستراتيجية الكبرى، استشعاراً لِخطورة هذه التحديات على الأمن القومي العربي، شملت مختلَف الأصعدة العربية والإقليمية والدولية، وكان في مقدمة القضايا التي عمل عليها البرلمان، قضية العرب الأولى ​فلسطين​"، مشيرا الى أنه "إنطلاقاً من حرص البرلمان العربي على دعم استقرار ​الدول العربية​، فأنه يتابع عن كثب، تطورات الأوضاع في بعض الدول العربية التي تشهد صراعات وتدخلات أجنبية خارجية".

ورأى أن "التدخل الخارجي في الشؤون العربية من بعض الدول يمثل عدواناً على سيادة وأمن الدول العربية، وأدى لتفاقم الأوضاع فيها، ويؤمن البرلمان العربي بأن حل الأزمات المستحكمة في العالم العربي يكمن في الحل السياسي والجلوس على ​طاولة الحوار​ لإنهاء معاناة أشقائنا العرب في هذه الدول ويحقق طموحاتهم في الحياة الحرة الكريمة، ووقف التدخل الخارجي وإخراج الميليشيات والجماعات الإرهابية المسلحة من مناطق الصراع. وإن استمرار النظام الإيراني في احتلال جزر ​الإمارات​ الثلاث، وإطلاق الصواريخ الباليستية الإيرانية على المملكة العربية ​السعودية​ وتكوين ودعم الميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية داخل المجتمعات العربية، كل ذلك يمثل تهديداً خطيراً للأمن القومي العربي".

أخبار ذات صلة

0 تعليق