النظام يعاود قصف دوما بعد رفض أهلها التهجير

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

استأنفت طائرات النظام السوري وروسيا قصف مدينة دوما بالغوطة الشرقية، مما تسبب بسقوط ضحايا مدنيين، كما سقط ضحايا في قصف بإدلب وحماة وحمص، بينما ذكرت روسيا أن خمسين ألف مدني عادوا إلى الغوطة.

وأفاد مراسل الجزيرة نقلا عن الدفاع المدني بأن 32 مدنيا بينهم نساء وأطفال قتلوا في غارات شنتها الطائرات الروسية والسورية على دوما بالغوطة الشرقية .

وقالت مصادر للجزيرة إن أكثر من 35 غارة سورية وروسية قد استهدفت مدينة دوما بالغوطة الشرقية.

وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن قوات النظام دخلت إلى مزارع مدينة دوما، كما أعلنت عن تسجيل إصابات بين المدنيين بسقوط قذائف اتهمت جيش الإسلام بإطلاقها على أحياء سكنية بدمشق.

وأكدت مصادر للجزيرة وقوع إصابات بين المدنيين في دوما جراء الغارات، بينما تحدثت وكالة مسار برس عن سقوط أربعة قتلى وعدة جرحى، وأوضحت أن الطائرات كانت روسية.

من جهة أخرى، قالت وكالة أنباء النظام (سانا) إن طائراته ردت على مصادر النيران في دوما، وأضافت أن الجهات المعنية في ريف دمشق تعمل على إزالة الأنقاض من بلدة كفربطنا التي تم إخلاؤها تمهيدا لإعادة البنية التحتية.

كما أكدت وزارة الدفاع الروسية عودة خمسين ألفا إلى بلدات عربين وسقبا وكفربطنا وعين ترما وزملكا وحرستا وحي جوبر بالغوطة الشرقية، مضيفة أن المدنيين يواصلون العودة.

وفي ريف حمص، أفاد مراسل الجزيرة بمقتل أم وطفلتها وإصابة آخرين في قصف مدفعي من قوات النظام بمدينة تلبيسة، وأضاف أن القصف طال أيضا بلدات الحولة وعقرب والرستن وأوقع إصابات بين المدنيين، بينما قال ناشطون إن المعارضة ردت بقصف مواقع للنظام في بلدتي مريمين وقرمص.

وتحدثت وكالة مسار عن قصف للنظام على بلدتي طلف وعقرب بريف حماة، وعلى بلدة جزرايا بريف حلب مما تسبب في سقوط جرحى، كما سقط جرحى مدنيون جراء غارة روسية على بلدة مغر الحنطة بريف إدلب.

أخبار ذات صلة

0 تعليق