حماس: مسيرات العودة شهادة وفاة لصفقة القرن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن مؤامرة التجويع والحصار فشلت في تأليب الشعب الفلسطيني على مقاومته.

وأكدت الحركة أن ما يحدث في قطاع غزة ليس مجرد مظاهرات بل رسالة شعب فهم متطلبات المرحلة جيدا.

وخلال زيارته للمنطقة الحدودية شرق خان يونس قال رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار إن مؤامرة التجويع والحصار فشلت في تأليب الشعب الفلسطيني على مقاومته.

وأضاف السنوار أن غزة لن تجوع ولن تتخلى عن المشروع الوطني، معتبرا أن مسيرات العودة على حدود قطاع تعد حالة وطنية يجب الحفاظ عليها.

وشدد على أن مسيرات العودة خرجت لتقول للعالم إن غزة حرة، وإن انفجارها لن يكون إلا في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

من جهته، اعتبر الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم في بيان صحفي أن الشعب الفلسطيني فجر ثورته وشق طريقه نحو الحرية وكسر الحصار وانتزاع حقوقه.

محطة فاصلة
وأكد برهوم أن الشعب الفلسطيني سيستمر في طريقه حتى يحدث تحولا كبيرا ومحطة فاصلة في تاريخ الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي.

أما عضو المكتب السياسي لـ"حماس" محمود الزهار فقد صرح للصحفيين في شرق غزة بأن "مسيرات العودة كتبت شهادة وفاة لصفقة القرن الأميركية التي لا أساس لها على أرض الواقع، ولن تنجح في الالتفاف على القضية الفلسطينية".

وشدد الزهار على أنه "لا أحد يستطيع أن يجبر الشعب الفلسطيني على التنازل عن أرضه وحقوقه، والشارع الفلسطيني يعرف طريقه، ونحن نبض وسواعد وسلاح الشارع الذي يصل إلى فلسطين كل فلسطين".

 الزهار: لا أحد يستطيع أن يجبر الشعب الفلسطيني على التنازل عن أرضه وحقوقه (الجزيرة)

الرئاسة تدين
على صعيد متصل، أدانت الرئاسة الفلسطينية بشدة عمليات القتل والقمع الإسرائيلية بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة في جمعة "الكاوتشوك"، مما أسفر عن سقوط شهداء ومئات الجرحى خلال الجمعة الثانية من فعاليات مسيرات العودة الكبرى.

وطالبت الرئاسة الفلسطينية مندوبي دولة فلسطين في الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي بالتحرك الفوري مع جميع الأطراف الدولية للعمل على وقف جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

وجددت الرئاسة تأكيدها على ضرورة تحرك المجتمع الدولي -وفي مقدمته مجلس الأمن الدولي- لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الأعزل.

وشهدت الجمعة الثانية من مسيرات العودة الكبرى مواجهات بين متظاهرين فلسطينيين وقوات الاحتلال على حدود قطاع غزة، وكانت ذروة الاحتجاجات بعد صلاة الجمعة حيث تجمع الآلاف تعبيرا عن المطالبة بحق عودة اللاجئين إلى بلداتهم داخل الخط الأخضر والمطالبة كذلك برفع الحصار عن غزة.

كما شهدت عدة مدن وبلدات في الضفة الغربية احتجاجات أدت لإصابات بين الفلسطينيين بالرصاص المطاطي والغاز المدمع، كما أحرق الشبان إطارات السيارات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق