الجيش التركي ينتشر في مورك بريف حماة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال مراسل الجزيرة إن الجيش التركي بدأ اليوم السبت في نشر آليات عسكرية وجنود في مدينة مورك بالريف الشمالي لمحافظة حماة غربي سوريا، في إطار تنفيذ اتفاق خفض التصعيد الذي أقر في اجتماعات أستانا.

وأضاف المراسل أن هذا الانتشار هدفه إنشاء نقطة مراقبة هي السابعة للجيش التركي في أرياف إدلب وحماة وحلب، وذلك ضمن مناطق سيطرة المعارضة السورية المسلحة.

وقالت الأناضول للأنباء إن رتلا عسكريا تركيا من مئة مركبة توجه صباح اليوم إلى مورك في ريف حماة مرورا بقريتي كفر لوسين وسرمدا ومدينتي معرة النعمان وخان شيخون من أجل إنشاء نقطة المراقبة.

وأضافت الوكالة التركية أن النقطة تبعد 88 كيلومترا عن الحدود التركية، وثلاثة كيلومترات عن مواقع انتشار قوات النظام السوري والمليشيات الحليفة لها.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2017، يواصل الجيش التركي عملياته لاستكمال إنشاء 14 نقطة مراقبة إجمالا في تلك المناطق بحسب تفاهمات أستانا.

ويقصد بمناطق خفض التصعيد مساحات معينة تعمل دول وأطراف على تخفيف وضبط الأعمال القتالية فيها، ومنح السكان فيها ظروفا أكثر أمنا. وتعتبر هذه المناطق أقل تأمينا وحماية من المناطق الآمنة أو المناطق العازلة التي تقام عادة في مناطق تتعرض لحروب وصراعات داخلية.

من ناحية أخرى، أعلن الجيش التركي اليوم في بيان تحييد 3991 عنصرا ممن وصفهم بالإرهابيين منذ انطلاق عملية غصن الزيتون في منطقة عفرين شمال غربي سوريا.

وقد أطلق الجيش التركي والجيش السوري الحر عملية غصن الزيتون في 20 يناير/كانون الثاني الماضي، وتمكنا من طرد وحدات حماية الشعب الكردية من عفرين في 18 مارس/آذار الماضي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق