إيداع دا سيلفا سجن كوريتيبا البرازيلي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أُودع الرئيس البرازيلي الأسبق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا سجن كوريتيبا جنوب البلاد الليلة الماضية ليبدأ تنفيذ عقوبة بالسجن لأكثر من 12 عاما بتهمة الفساد.
  
ووصل لولا دا سيلفا رمز اليسار البرازيلي إلى سجن كوريتيبا على متن مروحية بعد أن كان قد سلّم نفسه في وقت سابق للشرطة.
  
ولدى وصوله كان هناك مئات من مناهضيه يرتدون ملابس صفراء وخضراء ترمز إلى الألوان الوطنية، ينتظرونه أمام السجن، وقد أطلقوا الألعاب النارية بينما صرخ بعضهم "يعيش سيرجيو مورو!" مشيرين بذلك إلى القاضي الذي أمر بسجن لولا.

وجاء تنفيذ الحكم بعد رفض المحكمة العليا في البرازيل طلب لولا دا سيلفا بالبقاء حرا طليقا خلال فترة البتّ في استئناف يطعن في حكم قضائي بإدانته بالفساد، وحدّد القضاء له مهلة قصيرة انتهت أول أمس الجمعة. 

وينفي دا سيلفا -الذي حكم البلاد خلال الفترة من 2003 إلى 2010- بشكل قاطع الاتهامات، مشددا على عدم وجود أدلة، ومنددا بمؤامرة تهدف إلى منعه من الترشح لولاية رئاسية ثالثة، بعد ثماني سنوات من خروجه من الحكم.

ويجعل قرار المحكمة الأخير من المستحيل عمليا على دا سيلفا خوض الانتخابات الرئاسية المقررة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، التي كان من المتوقع أن يفوز بها بسهولة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق