النيابة السعودية تبدأ تحقيقا في قضايا الفساد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أوردت صحيفة الشرق الأوسط نقلا عن مسؤول أن النيابة العامة في السعودية "باشرت التحقيق والمرافعات" في قضايا الفساد مع متهمين لم يتوصلوا لتسوية مع الحكومة خلال احتجازهم.

وقال نائب النائب العام للتحقيق سعود الحمد إن كل من تُوجَّه إليه اتهامات سيحال إلى المحكمة لمقاضاته في قضايا تتعلق بغسل الأموال أو الإرهاب.

وأوضح الحمد أن غالبية المتهمين بقضايا الفساد وجرى التحقيق معهم التزموا ببنود الاتفاقيات كافة المتسمة بالسرية، أما البقية فانقسموا إلى قسمين: فبعضهم لم يوافق على الالتزام بالاتفاقية والبعض الآخر صدر منه جرم أكبر من التحقيق، مما استدعى تطبيق القوانين المعمول بها عليهم بإحالتهم إلى التحقيق وعرض قضاياهم على المحاكم.

وكانت السلطات قد اعتقلت عشرات الأمراء وعددا من كبار المسؤولين ورجال أعمال بارزين واحتجزتهم في فندق ريتز كارلتون الرياض الفخم في إطار "حملة التطهير" التي شنتها الحكومة لمحاربة الفساد مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قبل أن تفرج عنهم في يناير/كانون الثاني.

وكان من بين المحتجزين بالفندق الملياردير وزير الحرس الوطني السابق الأمير متعب بن عبد الله وشقيقاه مشعل وفيصل، ووزير الدولة إبراهيم بن عبد العزيز العساف، والملياردير الشهير الأمير الوليد بن طلال، ورئيس مجموعة بن لادن العملاقة للتشييد بكر بن لادن.

وأُطلق المحتجزون بعد أن تم التوصل لتسوية مالية مع الأغلبية العظمى منهم، وجاء في بيان صدر وقتها عن النائب العام الشيخ سعود بن عبد الله المعجب أن التسويات في إطار حملة لمكافحة الفساد وصلت إلى ما يقدر بنحو أربعمئة مليار ريال سعودي (106.7 مليارات دولار).

أخبار ذات صلة

0 تعليق