توثيق ضحايا كيميائي دوما والنظام يقبل المفاوضة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

قال الدفاع المدني في الغوطة الشرقية بريف العاصمة السورية إنه وثق أسماء 43 شخصا قضَوا اختناقا بسبب قصف النظام السوري مدينة دوما بغازات كيميائية. وأضاف أن بين الضحايا أطفالا ونساء، مشيرا إلى إصابة أكثر من خمسمئة آخرين. من جهته أعلن النظام قبوله التفاوض مع جيش الإسلام المسيطر على دوما.

وفي وقت سابق صباح اليوم، رجح الدفاع المدني أن يكون عدد الضحايا جراء استهدافهم بغازات سامة قد وصل إلى أكثر من 150 شخصا.

وحسب مصادر طبية للجزيرة، فإن معظم القتلى تعرضوا للاختناق نتيجة استهداف الطائرات الحربية أقبية وملاجئ في المدينة.

من جهتها رفضت موسكو الاتهامات الموجهة للنظام السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما، بعدما حملت الولايات المتحدة روسيا المسؤولية عن أي هجوم من هذا النوع.

وأبدى رئيس المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا الجنرال يوري يفتوشينكو عن الاستعداد لإرسال خبراء في مجال الدفاع الإشعاعي والكيميائي والبيولوجي لجمع المعلومات.

في غضون ذلك، نقل التلفزيون السوري عن مصدر رسمي قوله إن قوات النظام قبلت التفاوض مع مسلحي "جيش الإسلام" بشرط وقف إطلاق قذائف الهاون على العاصمة دمشق.

ولم يرد تعليق من "جيش الإسلام" الذي يسيطر على دوما آخر جيب للمعارضة بالغوطة الشرقية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق