إسرائيل تمنع إدخال إطارات المركبات إلى غزة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

منعت إسرائيل اليوم الأحد إدخال الإطارات المطاطية للمركبات إلى قطاع غزة، بعد يومين من إحراقها قرب السياج الفاصل ضمن المظاهرات الفلسطينية.       

وقال رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع إلى غزة التابعة للسلطة الفلسطينية رائد فتوح إن السلطات الإسرائيلية ألغت تنسيق الدخول الخاص بأربع شاحنات تقل إطارات مركبات كان مقررا دخولها قطاع غزة اليوم.       

وذكر فتوح أنه بناء على ذلك تم منع شاحنات الإطارات من الدخول عبر معبر كرم أبو سالم، وهو المنفذ التجاري الوحيد مع قطاع غزة. 

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن فتوح قوله إن السلطات الإسرائيلية أبلغت الجهات الفلسطينية في المعبر المذكور بمنع إدخال إطارات المركبات ابتداء من اليوم وحتى إشعار آخر. 

وجاء القرار الإسرائيلي بعد لجوء مئات الشبان الفلسطينيين أول أمس الجمعة إلى حرق عدد هائل من الإطارات المطاطية البالية (الكوتشوك) قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل.    

وذكر الشبان الفلسطينيون أن حرقهم للإطارات يهدف إلى حجب رؤية قناصة الجيش الإسرائيلي للحيلولة دون استهداف المتظاهرين الفلسطينيين في إطار "مسيرات العودة" المستمرة منذ عشرة أيام وخلفت 29 قتيلا فلسطينيا ونحو ثلاثة آلاف مصاب حتى الآن.

إدانات دولية
وأدانت فرنسا وزعيم المعارضة في بريطانيا إطلاق النار العشوائي لجيش الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين في احتجاجات مسيرة العودة الكبرى بغزة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية إنييس فوندير مول في بيان "تدين فرنسا إطلاق النار العشوائي للجيش الإسرائيلي"، مضيفة أنه "لا بد من إلقاء الضوء على هذه الحوادث".

من جانبه، ندد زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيرمي كوربن بالصمت الغربي بشأن انتهاكات الاحتلال.

وأكد كوربين -في بيان على صفحته بفيسبوك- ضرورة دعم الحكومة البريطانية لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لإجراء تحقيق دولي ومستقل حول إطلاق جنود الاحتلال الرصاص الحي على حشود من المدنيين المحتجين العزل.

وأوضح أنه يجب على بريطانيا أيضا النظر في وقف بيع الأسلحة لإسرائيل "التي قد تستخدم في انتهاك القانون الدولي".

وأضاف أن إطلاق الرصاص الحي على المدنيين العزل غير قانوني وغير إنساني ولا يمكن التسامح معه، مشيرا إلى أن الفلسطينيين لديهم الحق في الاحتجاج ضد ظروفهم المروعة ورفض الحصار المستمر لأراضيهم واحتلالها.

أخبار ذات صلة

0 تعليق