انتخابات المجر تحدد مصير الخطاب المتطرف

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

شهدت الانتخابات العامة المجرية إقبالا كبيرا على صناديق الاقتراع اليوم الأحد، وسط توقعات بأن حزب رئيس الوزراء الحالي المناهض لهجرة المسلمين فيكتور أوربان الأوفر حظا للفوز بولاية ثالثة على التوالي.

وقال مراسل الجزيرة أحمد بيشتش إن الأرقام الأخيرة التي أطلقتها لجنة الانتخابات المركزية تشير إلى أن نسبة المشاركة وصلت إلى 55% قبل أقل من ساعتين على إغلاق صناديق الاقتراع.

وأشار المراسل إلى أنه إذا ما خسر حزب أوربان فإن ذلك قد يكون مؤشرا على عدم رغبة الناخبين في المجر وكذلك في شرق أوروبا بالخطاب اليميني المتطرف.

وتعهد رئيس الوزراء "بالقتال" من أجل بلاده بعدما أدلى بصوته، وقال إن المجر عضو يتسم بالولاء في كل المنظمات الدولية.

وقد تصدر تحالف الديمقراطيين الشبان (فيدس) كل استطلاعات الرأي أثناء الحملة الانتخابية التي قدم فيها أوربان نفسه على أنه منقذ الثقافة المسيحية في المجر في مواجهة هجرة المسلمين إلى أوروبا.

ومن شأن فوز أوربان -الذي يثير إعجاب اليمين الشعبوي الأوروبي- أن يعزز موقف تحالف دول وسط أوروبا في مواجهة سياسات الهجرة التي يتبناها الاتحاد الأوروبي.

وخاض أوربان مواجهات مع الاتحاد الأوروبي خصوصا في قضية الهجرة. وباشرت المفوضية إجراءات ضد بودابست خصوصا بسبب قانون يعزز مراقبة منظمات المجتمع المدني.

ولكن رغم معارضة أوربان تعزيز التكامل الأوروبي، فإنه لم يهدد يوما بالانسحاب من الاتحاد، ولا سيما أن المجر من أبرز المستفيدين من الأموال الأوروبية التي ساهمت في إنعاش اقتصادها.

وكان أوربان قد فاز في 2010 ثم في 2014 بأغلبية الثلثين في البرلمان، لكنه قد لا يحصل هذه المرة على أكثر من غالبية نسبية، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق