اتفاق لإجلاء المعارضة من دوما ودخول الشرطة الروسية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تم الإعلان مساء اليوم الأحد عن إبرام اتفاق نهائي بين موسكو وفصيل "جيش الإسلام" يقضي بخروج مقاتليه من دوما بغوطة دمشق الشرقية، وعدم ملاحقة من يرغب في البقاء، ودخول الشرطة العسكرية الروسية للمدينة بدلا من قوات النظام، وقد دخل حيز التنفيذ.

وقالت اللجنة المدنية للمفاوضات في دوما إنه تم التوصل إلى اتفاق نهائي بين جيش الإسلام وموسكو يقضي بخروج مقاتلي الفصيل الذي يسيطر على دوما إلى ريف حلب الشمالي قرب الحدود التركية.

وأضافت أن الاتفاق يقضي بدخول الشرطة العسكرية الروسية إلى دوما وعدم دخول قوات النظام، وأنه يضمن عدم الملاحقة الأمنية لمن يرغب في البقاء بدوما أو إلزامه بالخدمة العسكرية لدى النظام.

وأكدت مصادر للجزيرة دخول حافلات إلى مدينة دوما لبدء تنفيذ الاتفاق بين جيش الإسلام وموسكو، وذلك بعد ساعات من إعلان وكالة أنباء النظام السوري (سانا) أن عشرات الحافلات دخلت دوما بالفعل.

وسبق أن أعلن النظام اليوم أن "جيش الإسلام" طلب التفاوض معه "بعد العملية العسكرية الحاسمة على مواقع المعارضة في دوما"، بينما أطلق مؤيدو النظام في دمشق النار في الهواء احتفالا بالإعلان عن الاتفاق الذي يعني سقوط الغوطة الشرقية بالكامل في يد النظام لأول مرة منذ بدء الثورة السورية قبل سبع سنوات.

ويأتي هذا الاحتفال بعد يوم من مجزرة بالسلاح الكيميائي قال الدفاع المدني السوري إن النظام ارتكبها في دوما وأسفرت عن مقتل 42 شخصا وإصابة المئات بالاختناق، معظمهم أطفال ونساء.

أخبار ذات صلة

0 تعليق