مساع أميركية لحل الأزمة الخليجية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكدت الولايات المتحدة الأميركية ضرورة حل الأزمة الخليجية بالحوار، وهو الموقف الذي جدده أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال لقائه مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب في البيت الأبيض.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية كريستيان جيمز -في مقابلة سابقة مع الجزيرة- إن واشنطن ستحاول أن تجمع كل أطراف الأزمة إلى طاولة الحوار، مضيفا أن الحوار هو أفضل وسيلة للتوصل إلى تسوية.

وشدد المتحدث على أن الوقت قد حان لجلب كل الأطراف لطاولة المفاوضات.

وتزامن ذلك مع تأكيد الرئيس الأميركي دونالد ترمب على أن بلاده تعمل على حل الأزمة في منطقة الخليج.

وأضاف ترمب -خلال استقباله الشيخ تميم في البيت الأبيض- أن الأمور مع قطر تسير بشكل جيد للغاية في هذا الاتجاه.

بدوره، وصف أمير قطر مباحثاته مع ترمب بالصريحة والبناءة.

وقال -في تغريدة على تويتر- إن المباحثات تناولت مسائل إقليمية حيوية، منها الأزمة السورية، مشيرا إلى وجود توافق مشترك بأن الأزمة الخليجية تضر جميع الأطراف، وأن حل هذه الأزمة يكون عبر الحوار.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز نقلت عن مسؤول أميركي أن الرئيس ترمب يدفع باتجاه تسوية للأزمة الخليجية "لأنها تمثل تشتيتا للتركيز في منطقة تعصف بها النزاعات".

وأضاف المسؤول أن ترمب يعتقد بأن الإمارات مسؤولة عن المماطلة في إيجاد تسوية للحظر المفروض على قطر.

وقال إن السعودية والإمارات تعتبران أن قمة خليجية أميركية تستلزم إنهاء حصار قطر، لكنه أشار إلى أن البلدين سيرفضان دعوة لعقد مثل هذه القمة خلال الشهر الحالي.

ومضى المسؤول إلى القول إن ترمب يعتقد الآن بأن من يقاوم أي تسوية للحصار ليست قطر، بل الإمارات وولي عهدها الشيخ محمد بن زايد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق